شعاع الثورة

شارك الموضوع على

الصورة عميقة عمق شعب ثائر يناضل ويكافح من أجل حقوقه ،صورة لرجال وصبية وشباب يخرجون حناجرهم تصدح بالشعارات الوطنية واليافطة تعري الحقيقة وتضع الإصبع على كبدها إستهداف نظام الإحتلال المغربي للعنصر البشري الصحراوي .
بكل تلقائية وعفوية تعبر ألسنتهم عما يجول في خواطرهم وماتنبض به قلوبهم من حب للوطن المغتصب ،هم جزء من الشعب نالوا نصيبهم كما ناله الآخرون من الإنقسام وشتتهم نظام إحتلال يغتصب الارض وينهب الثروات .
مناضلو ومناضلات الجبهة الشعبية في محاميد الغزلان يهتفون بحياة رائدة كفاحهم ويتضامنون مع أسراهم في سجون الإحتلال.
لاصوت يعلو فوق أصوات المتظاهرين ، وهم يجولون في شوارع المدينة بشجاعة وجرأة وتحدّي لينتزعوا حقهم في التظاهر والتعبير عن رأيهم من قضيتهم الوطنية مدركين بخطوتهم أن الحقوق تنتزع ،وتستحق ان تبذل التضحيات من أجلها .
لعل أجمل مافي صورة محاميد الغزلان هو مشاركة الأجيال وشمولية الفعل والعطاء لكل الفئات العمرية ، إن التوعية وزرع المبادئ وحب الوطن في نفوس الأطفال كما ظهر في تظاهرة محاميد الشجعان هو ضمان الإستمرارية والوجود وإنتقال الأمانة بكل سلاسة من جيل إلى جيل
الصحراوي أينما كان مواطن في الجمهورية جسده الصحراويون فعلا ميدانيا في محاميد الغزلان
الخلود لشهدائنا الأبرار
والمجد للشعب الصحراوي المكافح في كل أماكن الفعل والعطاء .

السابق
تعزية
التالي
رسائل أسود اكديم ايزيك