بيان

شارك الموضوع على

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

بتاريخ 12/09/2019

بعد قضائه لمحكومية جائرة دامت أربعة أشهر بطل من أبطال انتفاضة الإستقلال المباركة يعانق الحرية يوم أمس الاسير المدني وناشط الإنتفاضة عالي بوجمعة السعدوني . سلطات الإحتلال المغربية حاولت إفساد فرحة لقائه بعائلته وبكل المناضلين والمناضلات الذين كانوا يستعدون لإستقباله والترحيب بخروجه من سجن الإحتلال الصغير إلى سجن أكبر حتى نيل الحرية ، حيث عمدت إلى إختطافه من أمام بوابة السجن بعد إطلاق سراحه في مشهد يشبه مشاهد أفلام الحركة وحوصر منزل العائلة وتم منع الجماهير الصحراوية من الوصول إليه من خلال العسكرة بمختلف تلاوين القمع في كل الأزقة والشوارع المؤدية الى منزل الأسير المدني عالي بوجمعة السعدوني . إننا في وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات إذ نهنئ جماهير إنتفاضة الإستقلال المباركة بعودة أسد من اسود الميدان نثمّن عاليا تصدّيها ووقوفها بتحدّ امام غطرسة الإحتلال المغربي وترسانته القمعية كما نندّد وبشدّ ة بكل مايقوم به المحتل المغربي من معاملة لاتحترم ادنى حقوق الإنسان خاصة فيما يتعلق بالأسرى المدنيين الصحراويين ومايتعرضون له داخل وخارج سجون الإحتلال ونستنكر الصمت المتواطئ للمنتظم الدولي على الحصار والقمع الممنهج المسلط على الجزء المحتل من الوطن . قوة تصميم وإراد لفرض الإستقلال والسيادة وزارة شؤون الارض المحتلة والجاليات .

السابق
إنه الإباء والدرس في التجلد
التالي
تعزية