مسؤول مركزية الجاليات في أوروبا يشيد بالدورالفعال لجمعيات المجتمع المدني الصحراوي بفرنسا.

شارك الموضوع على

يبون /فرنسا– أشاد مسؤول مركزية الجاليات في أوروبا السيد إبراهيم خراشي، بالجهود التي بذلتها الجالية الصحراوية في فرنسا منذ نشأتها في دعم الكفاح الوطني والتأسيس لقاعدة جماهرية صلبة داخل فرنسا للمرافعة والتعريف بالقضية الصحراوية ومعاناة الشعب الصحراوي نتيجة الإحتلال العسكري المغربي لأجزاء من أراضي الجمهورية الصحراوية، وجرائم الحرب المرتكبة ضد المدنيين الصحراويين والموارد الطبيعية لبلدهم.

سيدي إبراهيم خراشي، وفي كلمته خلال الإحتفالات المخلدة للذكرى ال49 لإنتفاضة الزملة التاريخية بضواحي باريس، إستحضر تضحيات الشعب الصحراوي والملاحم التاريخية التي قادها الزعيمين، سيدي محمد بصيري وبعده الشهيد الولي مصطفى السيد، مضيفا أن هذا الإرث الثقيل يظل دينا على كل صحراوي أين ما كان، واجب تأديته بالإلتزام في مواصلة النضال والكفاح والمضي قدما على نهج الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أن ينعم الإنسان الصحراوي بحريته وإستقلاله على قدم المساواة مع باقي شعوب العالم.

هذا ومن جهة أخرى عبر المسؤول الصحراوي عن إمتنانه للجهود التي بذلتها جمعيات الجالية وفيدرالية كرة القدم بفرنسا لإنجاح الطبعة التاسعة لكأس الجمهورية التي إحتضنتها ضاحية مونت لاجولي لأول مرة في فرنسا، وكذا التسهيلات التي قدمتها للضيوف خلال هذا الإستحقاق الرياضي الوطني الذي شاركت فيها ثمان فرق للجالية الصحراوية من فرنسا، بلجيكا وإسبانيا.

وفي الختام جدد مسؤول مركزية الجاليات في أوروبا، تضامن الجالية الصحراوية مع أهالينا في مخيمات العزة والكرامة، وجماهير الإنتفاضة في الأرض المحتلة، وحث على ضرورة رفع مستوى التضامن والتفاعل مع الأشكال النضالية التي تخوضها بشكل يومي في مقارعة الإحتلال المغربي الغاشم.

السابق
” الطفل الصحراوي في المناطق المحتلة تمارس ضده سياسة قمعية ممنهجة ” (السفير الصحراوي بالجزائر)
التالي
ترحيل الأسير المدني الصحراوي علي سالم بوجمعة إلى سجن بوزكارن جنوب المغرب