المعتقل السياسي الصحراوي البشير العبد المحضار خدا ضحية سوء المعاملة القاسية و المس بالكرامة الإنسانية.

شارك الموضوع على

أقدمت إدارة السجن المحلي تيفلت 2 شرق الرباط -العاصمة المغربية صباح يومه الجمعة 19 أبريل 2019 وفي حدود العاشرة صباحا على تفتيش المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك البشير العبد المحضار خدا بطريقة مهينة و حاطة من الكرامة الإنسانية، بأوامر صادرة عن رئيس الامن و الانظباط بذات السجن و بمشاركة مجموعة من الموظفين .

وعلى الرغم من عدم إمتناع البشير العبد المحضار خدا من الإجراء المتبع من لدن الإدارة السجنية، إلا أن موظفي السجن و بأوامر صادرة عن رئيس قسم الأمن و الإنظباط المدعو – إدريس – أقدموا و بشكل متعمد على تجريد المعتقل السياسي الصحراوي من كل ملابسه بالإكراه طيلة مدة التفتيش و التي تقدر بأربعين دقيقة، بالإضافة إلى تفتيش الزنزانة المتواجد بها و العبث بحاجياته الخاصة، في تنكر تام لكل القوانين و المواثيق الدولية التي تحفظ كرامة و إنسانية السجين.

و استنكارا منه لما تعرض له، ومطالبةبتطبيق إجراءات عقابية في حق المتورطين في الحادثة و رد الإعتبار للمعتقل السياسي الصحراوي البشير العبد المحضار خدا، تقدم هذا الأخير بشكاية كتابية موجهة إلى ما يسمى الوكيل العام للملك تتضمن كل حيثيات ما تعرض له من ضروب سوء المعاملة القاسية و المهينة و مطالبا بمعاقبة المتورطين في هذه الواقعة الأليمة .

و للتذكير يتواجد المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك البشير العبد المحضار خدا بالسجن المحلي تيفلت 2 شرق الرباط العاصمة المغربية منذ منتصف شتنبر 2017 بموجب حكم جائر و قاسي تصل مدته لعشرين سنة خلال محاكمة غير عادلة تفتقد لضمانات المحاكمة العادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية و بحضور ممثلين عن هئيات دبلوماسية دولية و منظمات دولية تعني بحقوق الإنسان كهيومن رايس ووتش و العفو الدولية.

السابق
مسؤول العلاقات الخارجية بإتحاد الشبيبة الصحراوية يتباحث بمدريد مع الأمين العام للحزب الشيوعي الإسباني.
التالي
جاليات الشمال تخلد المناسبات الوطنية لشهر ماي2019