فرنسا : شجب وإستنكار للقرار السياسي وراء إلغاء حفل فني للفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم.

شارك الموضوع على

باريس (فرنسا) 06 فبراير 2019: عبرت جمعية أصدقاء الجمهورية الصحراوية بفرنسا، عن شجبها وإستنكارها قرار إدارة معهد العالم العربي، إلغاء الحفل الفني الذي كان من المنتظر أن تحييه الفنانة الصحراوية عزيزة إبراهيم، في 10 مارس المقبل في إختتام فعاليات مهرجان ’’عرب-فولي ‘‘ بباريس، على خلفية سياسية.

ووصفت الجمعية في بيان توصل قسم الإعلام بممثلية جبهة البوليساريو في فرنسا بنسخة منه، -وصفت- هذا القرار بالفاضح وغير مقبول، والذي يعد القرار الثاني من جهات خارجية، بعد تعليق مركز بومبيدو لرواق عن المقاومة الصحراوية نهاية السنة الماضية، دون إنذار مسبق أو بمبرر مقنع، سوى إنزعاج صديق فرنسا ’’ملك المغرب‘‘ من الجنسية الصحراوية للفنانة عزيزة إبراهيم.

وفي هذا الصدد، تسائلت رئيسة الجمعية السيدة ريجين فيلمون عن مدى توفر حرية الإبداع والتعبير في فرنسا، وإحترام المبادئ التي أسست عليها الجمهورية؟ وكيف يعقل لقادة أجانب أن يمارسوا ضغطا رهبيا على مسؤولي المؤسسات الثقافية الوطنية التي أنشأت من أجل الدفاع عن الحقوق  الثقافية.

مطالبة في ختام البيان، مناشدة كل محبي الموسيقى الملتزمة وحرية التعبير إلى الإحتجاج على مثل هذه السلوكيات، ورفض هذا القرار العنصري المرفوض، وكل الأشكال التي من شأنها مصادرة حرية الأفراد في التعبير.

مراسلة: عالي إبراهيم محمد

قسم الإعلام بمُمثِلية جبهة البوليساريو في فرنسا.

السابق
ولاية العيون تقيم منبر تضامني مع المعتقلين السياسيين الصحراويين و تندد بالاتفاقية الأورو_مغربية الأخيرة
التالي
الجاليات الوطنية تعقد الندوات الأساسية للمؤتمر الثامن للإتحاد الوطني للمرأة الصحراوية.