على اثر جريمة دفع سلطات الاحتلال المغربي للمواطن الصحراوي احمد سالم لعروسي إلى الموت، مكتب جاليات الشمال يصر بيان تنديدي.

شارك الموضوع على

اصدر مكتب جاليات الشمال بيان تديدي على اثر السياسات المخزنية المخزية التى يرتكبها النظام الاحتلال المغربي في حق المواطنين الصحراوين العزل بالارض المحتلة وجموب المغرب.
وهذا نص المبيان،

وزارة شؤون الأرض المحتلة و الجاليات
جاليات الشمال

بيان تنديدي
حادثة وفاة مفجعة تحرك الشعب الصحراوي قاطبة هذه الأيام إثر وفاة المواطن الصحراوي أحمد سالم لعروسي لمغيمظ في ظروف مأساوية داخل أحد مستشفيات دولة الإحتلال المغربي.
هذه الحادثة الأليمة التي توفي فيها المواطن الشاب أحمد سالم لعروسي إثر حرق نفسه عند بوابة معبر *الكركارات* بعد منعه من حقوقه الإجتماعية و اهانته بشكل مستفز تدعونا في جاليات الشمال إلى دق ناقوس الخطر المحدق بالصحراويين في الأرض المحتلة و وضع مستقبلهم أمام المجهول بسبب السياسات القمعية و العنصرية التي تتمسك بها الدولة المغربية لترويع الشعب الصحراوي و اخضاعه لأمر الواقع المبني على التصفية الجسدية و الإرهاب و قطع الأرزاق!
نطالب في جاليات الشمال كل المنظمات و الهيئات الحقوقية إلى تكثيف مراقبتها و متابعة عن قرب الجرائم المرتكبة في الأراضي الصحراوية المحتلة و جنوب المغرب و المواقع الجامعية، ووقف هذه التجاوزات التي وصلت حد الإنتقام من كل صحراوي يحاول إيصال صوته الحر أو ممارسة حرياته و حقوقه المشروعة قانونيا.
إننا في جاليات الشمال ندين أشد الإدانة ما تعرض له هذا الشاب في معبر الكركارات و ما لحقه أيضا من إهمال طبي أدى إلى وفاته بهذه الطريقة البشعة، دون أن تتم متابعة وضعه الحرج.
إنه و باعتبار كل من المملكة المغربية التي تحتل الصحراء الغربية بالقوة طرفا في إتفاقية جنيف الرابعة، إلى جانب جبهة البوليساريو الممثل الشرعي لشعب الصحراء الغربية (وفقا للجمعية العامة للأمم المتحدة في قراريها 34/37 1979، و /35/19 1980، فإن جاليات الشمال تدعو من خلال هذه المناسبة اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل إنصاف الضحية وذويه، و الانخراط في رصد سلسلة الانتهاكات المستمرة التي تطال شباب و أبناء الصحراء الغربية على ايدي مختلف القوات العسكرية و الأمنية المغربية.
هذا الوضع المحزن الذي وصلته حالة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية و أخرها حالة الشاب أحمد سالم لعروسي لمغيمظ هي دليل واضح على قرب انفلات الأوضاع الأمنية و تهديد وضع السلام الهش، إذا لم يتحرك مجلس الأمن الدولي عاجلا و يساهم فعليا في توسيع صلاحيات المينورسو إضافة إلى استكمال ماموريتها في تنظيم الإستفتاء.
قوة، تصميم و إرادة لفرض الاستقلال و السيادة.
مكتب جاليات الشمال.

السابق
الجالية الوطنية بأوروبا تتوافد هذا الصباح الى مكان التظاهرة بروكسل استجابة للنداء.
التالي
الإدارة العامة للسجون تتلاعب بنتائج الإمتحانات الجامعية للمعتقل السياسي الصحراوي البشير العبد المحضار خدا.