المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان السيدة الشيخة عبد الله،تبرز حجم المجازر الجماعية التي إرتكبها الجيش المغربي في الصحراء الغربية المحتلة.

شارك الموضوع على

جنيف / سويسرا : أبرزت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان السيدة الشيخة عبد الله، الحجم الرهيب للمجازر الجماعية التي عانى منها الشعب الصحراوي، تزامنا والاجتياح العسكري المغربي للصحراء الغربية، مضيفة في سياق مداخلتها خلال ورشة حول المجازر الجماعية، أن عدد كبير من الصحراويون راحوا ضحية القتل الجماعي ودفن بعضهم أحياء، في مشهد سيظل وصمة عار على جبين النظام المغربي التوسعي وشركائه في عملية إجتياح الصحراء الغربية.

وأشارت السيدة الشيخة عبد الله، في ذات السياق، أن الاحتلال المغربي يحاول جاهداً إخفاء وطمس معالم الجريمة التي إقترفها في حق شعب أعزل، مؤكدة في على أن جرائم الإبادة الجماعية لا تسقط بالتقادم، ويجب على المجتمع الدولي لعب دوره الطبيعي في متابعة المتورطين في جرائم الإبادة الجماعية التي تشهدها الصحراء الغربية منذ العام 1975.

هذا ولنقل ذلك الواقع المرير الذي عاشه الشعب الصحراوي الأعزل، عرضت المحاضرة خلال هذه الورشة، صور وشهادات حية للناجين من ذلك للجحيم، تعكس معاناة شعب برمته، أمام صمت العالم غير المبرر.

مراسلة : عالي إبراهيم محمد
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.
جنيف / سويسرا

السابق
المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان : حسنة عليا، يلفت إنتباه مجلس حقوق الإنسان الأممي إلى التزايد الخطير لإنتهاكات حقوق الإنسان بالجزء المحتل من الصحراءالغربية.
التالي
المعتقل السياسي الصحراوي عبد المولى الحافيظي في إضراب إنذاري عن الطعام