لعروصي اندور “براءة مرهونة من قلب المحاكم المغربية … و حنكة في افشال مخطط تكميم الأفواه الصحراوية”

شارك الموضوع على

بعد اعتقال المدون و الصحفي الصحراوي لعروصي اندور و بعد أيام من التوقيف القسري و التأجيل الممنهج للنظر في ملف الإعلامي الصحراوي عقدت اليوم المحكمة الابتدائية جلستها حيث تم فتح ملف لعروصي اندور وسط حضور متضامنين أجانب من إسبانيا لكن كما عهدنا لم يخلو المشهد من المعاملة الدنيئة للقوات المخزنية في حق أهل الصحفي الصحراوي و المتضامنين معه حيث تعرضت أخت لعروصي للضرب المبرح .
بعد إستئناف المحاكمة دخل الاسد الصحراوي و عميد الصورة و الكلمة دخل يهتف بالشعارات الوطنية أن لا بديل عن تقرير المصير كما ذكر تضامنه مع الشهيد البطل المغدور به عبد الرحيم بدري .

و بعد عدة محادثات و مداخلات لكل من لعروصي و الضحية المزعوم طالب محامي الضحية بتعويض قدره 10 آلاف درهم مغربي رغم عدم إثبات المحكمة لأي تهمة موجهة للصحفي الصحراوي و لكن يبدو أن مخطط المغرب في إبادة شرعية الصحراويين هو هدف أهم من المشاكل الداخليه للمملكة التي تعاني انسداد اقتصادي يقابله تنديد شعبي و من هذا المنطلق لم يجد المغرب أي مخرج غير خفت ضوء القضية الصحراوية التي ابانت الضوء على الفضائح المغربية داخليا و خارجيا.
و بعد ساعات حكمت المحكمة بحكم ثلاث اشهر سجن و غرامة 10 آلاف على الصحفي و البطل الصحراوي الذي وقف ندا منيعا في وجه تهم تمشي على قدم و ساق في سراب أوراق و قانون مملكة جوج طلعات.
و بعد المحاكمة تم التعرض للمناضلة و الناشطة الحقوقية و الاعلامية و مراسلة التلفزيون الصحراوي  الصالحة بوتنكيزة حيث تم اقتياده إلى مكان مجهول .

السابق
بيان طلبة المحمدية. . . بين رثاء الضحية و نبذ شيطنة المحتل و تصرفاته الهمجية
التالي
مرسوما رئاسيا يقضي بمنح وسام 20 ماي لعدد من الشخصيات الوطنية