بيان رؤساء جمعيات الجالية الصحراوية بأوروبا

شارك الموضوع على

بيان
ينعقد الاجتماع العام لرؤساء الجمعيات الصحراوية بأوروبا بباريس تزامنا مع الذكرى 45 لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب وفي وقت تشهد فيه القضية الوطنية تطورات متسارعة كانت أهمها تقليص مجلس الأمن الدولي مدة عهدة بعثة المينورسو إلى ستة أشهر فقط بعدما كانت سنة كاملة والتي شكلت لامحالة ضربة موجعة للنظام المغربي خاصة بعدما تفاجأ هذا الأخير بالإلحاح الدولي على التعجيل بحل قضية الصحراء الغربية التي طال أمدها داعيين المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة السيد هورست كوهلر إلى وضع اللمسات الأخيرة لإجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين للتوصل إلى حل عادل ودائم يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير هذا على غرار الانتصارات القضائية التي حققتها جبهة البوليساريو في المعترك الأوربي والتي كان أهمهما حكم محكمة العدل الأوربية القاضي باستثناء اقليم الصحراء الغربية من أي اتفاقيات تجارية توقع بين المغرب ودول أخرى والتي كانت من تداعياتها حجز سفينة تشيري بولسوم المحملة بالفوسفاط الصحراوي في أحد موانئ جنوب إفريقيا من قبل السلطات القضائية وذلك بطلب من الحكومة الصحراوية والتي تكبدت فيه الدولة المغربية بالإضافة إلى الشركة المذكورة ملايين الدولارات.
إن الجالية الصحراوية إذا تنظم هذا الملتقى العام لتقييم نشاطها السنوي ومدى تحقيقه للأهداف المرجوة منه بحضور وزيرة شؤون الأرض المحتلة والجاليات الأخ البشير مصطفى السيد وممثلي مكاتب الجبهة لكل من فرنسا واسبانيا وبلجيكا ومسؤولي الجاليات بأوربا قاطبة ورؤساء الجمعيات الممثلة للجالية الصحراوية بالشتات فإننا تعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي:
تمسكها بالجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب كممثل شرعي ووحيد للشعب الصحراوي.
مطالبتها هيئة الأمم المتحدة في شخص أمينها العام السيد أنطونيو غوتيريس إلى التدخل الفوري والعاجل لدى الدولة المغربية من أجل حملها على إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين الصحراويين والكشف عن مصير المفقودين مجهولي المصير.
تضامنها المبدئ واللامشروط مع السيدة كلود مونجان في إضرابها المفتوح عن الطعام الذي تخوضه منذ 18 أبريل 2018 للمطالب فقط بحقها في زيارة زوجها المعتقل السياسي النعمة الأسفاري بسجن القنيطرة المغربي

مناشدتها الجالية الصحراوية إلى تكثيف التعاضد والتآزر وبذل مجهودات أكثر والالتفاف حول مختلف الأنشطة الهادفة إلى عكس الصورة الحقيقية لمعاناة الشعب الصحراوي جراء الاحتلال المغربي لأكثر من أربعة عقود.

الجالية الصحراوية بأوروبا
ليماي بتاريخ 12 ماي 2018

السابق
جمعية باهة مصطفى تمثل الجالية الصحراوية في اليوم العالمي للثقافات بمالغا.
التالي
العاصمة المحتلة تشهد تحركات ثورية متفرقة ضد تواجد الإحتلال