البوليساريو في عيدها ال45….بناة وطن و مشروعية كيان

شارك الموضوع على

 

احتضنت ولاية اوسرد الذكرى ال 45 لتاسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب حيث كانت أرضية لكرنفال شعبي رفعت فيه الإعلام و التحمت السواعد و رن صوت الحق ، وسط حضور لافت من كافة الدول و رغم اختلاف الألسن إلا أن الحضور حصر الانتماء في مجمل مختصر مفاده جبهة البوليساريو ضلع مشروع وطني عصري رغم اصفاد الزمن و الأعداء .

انطلقت فعاليات الاحتفال بالذكرى ال 45 لتاسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب بالترحم على شهداء الوطن ليلقي رئيس الجمهورية الأمين العام للجبهة قائد القوات المسلحة الأخ إبراهيم غالي كلمة ترحيبية بكافة الحضور مهنئا الشعب الصحراوي بذكرى تأسيس رائدة كفاحها و ممثلة البوليساريو.

و بعد الكلمة الافتتاحية لفخامة رئيس الجمهورية ألقت والي ولاية اوسرد عضوء الأمانة الوطنية السيدة مريم احمادة كلمة ترحيبية ثمنت فيها جهود الشعب و جدية التفافه حول قضيته و قيادته الرشيدة مؤكدة أن المضي قدما يستلزم رص الصفوف و توازن الخطى كما عبرت عن شكرها للمشاركين الأجانب في هاته الفعاليات، كما ألقى الوزير الجزائري موسى تواتي كلمة تضامنية تنم عن تضامن الشعب الجزائري الشقيق مع نظيره الصحراوي مؤكدا أن مبدأ الجزائر ثابت و راسخ كجبال الحق في بيداء الباطل رغم كل ما يحاك تجاهه. كما أكد عضوء برلمان كناريا أن صمود الشعب الصحراوي و إيمانه الدائم بقضيته العادلة هو الهام لكافة الشعوب في العالم و أنه سيعمل جاهدا لأجل إيصال صوت الشعب الصحراوي .

كما شاركت كافة الدوائر المنتمية للولاية الحاضنة الفعالية حيث جسدت كل دائرة لوحة تحمل غزارة في الهوية الصحراوية و الإيمان الراسخ بعدالة القضية و الدعم الدائم للجبهة حيث طغت اللوحات العسكرية لكافة أصناف الشعب على روح الفعالية.

و كان لعبق الطفولة وقعا راسخا في ذاكرة الحضور الكريم حيث عبر اطفال الصحراء الغربية عن رغبتهم في السلام و الحرية و حلم حبيس الذاكرة لابد من تجسيده بوطن حر يحمل فيه العلم الصحراوي و تمارس عليه السيادة الصحراوية .

السابق
رغم القمع المغربي الطلبة الصحراويون الدارسون بالموقع الجامعي أغادير يخلدون الذكرى45 لتأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو)
التالي
الأمين العام للجبهة رئيس الجمهورية: “سننتصر والقضية قضية وقت..حتى لو تطلب ذلك تضحيات جديدة”