وخز الضمير يكشف المستور في المغرب

شارك الموضوع على

يواصل نظام الاحتلال المغربي سياسة تكميم الأفواه وإسكات كل أصوات الحقيقة في المغرب ،غير ان مداخلة عضو حزب الأصالة والمعاصرة “لخضير الحكوني”  امام المجلس الوطني للحزب بقصر المؤتمرات  بسلا اثناء انعقاد دورة  للحزب , طرح الكثير من المسكوت عنه في المغرب مما يتعلق بملف الصحراء الغربية و انتصارات الدبلوماسية الصحراوية و كذلك  الانتصارات الميدانية مقابل كذب وزيف نظام المخزن و مغالطاته للمجتمع الدولي بصفة عامة و المغربي بوجه الخصوص عبر محاولاته المتكررة للقفز على الحقيقة.

سياسة القفز على الحقيقة في المغرب جعلت المخزن يسكت كل الاصوات المعارضة مخافة  نشوز صوت في لحظة ضمير، غير انه في هذه المرة وصل المحظور من داخل احزاب السلطة   التي تحدثت عن التدبير السيئ وكم الكذب والتضليل الذي يمارس على الشعب المغربي.

سياسة تكميم الأفواه هي التي جعلت المخزن يعمد إلى تأثيث قاعه المحاضرات بسكان مدينة العيون المحتلة دون أتاحت لهم فرصة للحديث عن إحتكار المخزن و مؤسساته الامنية لقضية الصحراء حسب قوله  , هذا الديكور المخزي بالبشر دفع بالمنتخبين إلى النطق بالمحظور في حضور أحزاب المخزن .

 

السابق
وزارة شؤون الارض المحتلة و الجاليات تتابع بقلق وضع السيدة كلود مونجان
التالي
الإتحاد الأوروبي يستثني الصحراء الغربية من اتفاقية الطيران الاورومتوسطية مع المغرب