صرخة زوجة من وراء الحدود

شارك الموضوع على

اتخذت السلطات المغربية قرارا ظالما و جعلت التعنت عنوانا و درعا في وجه  السيدة الفرنسية كلود مونجان في كل محاولة منها للقاء بعلها المعتقل السياسي الصحراوي النعمة الأسفاري، حيث نددت هته الأخيرة بالمعاملة المجحفة و اللاحقة لسلطات الاحتلال التي اوقفتها للمرة الرابعة و التي لم تتوانى عن تعميق الجروح و كسر الامال التي بنتها آملتا أن تلتقي زوجها الذي اتقنت جدران السجن الصدئة العزف على أنين حريته .

كما شاركت مجموعة من المنظمات الحقوقية و ممثلين عن بعض المجالس البلدية  إلى جانب الجالية الصحراوية بفرنسا في هته الوقفة الاحتجاجية التي تراستها السيدة كلود في مطار اورلي مطالبين بصوت واحد باحقاق الحق و احترام القوانين معللين أن القانون كالموت تماما لا يجب أن يستثني أحد و لا أن يقفز عليه أحد.

السابق
من ستنصف اليوم سواعد الحق؟
التالي
بيان رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية

اترك تعليقاً